أخبار عالميةمنوعات

تركيا تواصل التنقيب عن الغاز في البحر المتوسط متجاهلة الاتحاد الأوروبي، فما نتيجة ذلك؟؟!!!

الرئيس التركي أردوغان يواصل التنقيب عن الغاز في البحر المتوسط متجاهلا الاتحاد الأوروبي

ترند/ تركيا:

في ظل تلقي العاصمة التركية أنقرة العديد من التحذيرات الدولية بخصوص عمليات الاستكشاف والتنقيب عن الغاز في البحر الأبيض المتوسط، صرحت أنقرة اليوم الاثنين عن إصرارها على توسيع عملياتها الاستكشافية للتنقيب واستخراج الغاز في شرق البحر المتوسط متجاهلة بذلك التحذيرات الدولية.

موقف رئيس جمهورية تركيا

حيث أكد رئيس الجمهورية التركية رجب طيب أردوغان أنه مصمم على مواصلة الاستكشاف للغاز ولن يرجع خطوة للوراء جراء تلقيه التهديدات والعقوبات، مبينا أن بلاده ستواصل توغلها واختراقها شرقي البحر، لتنفيذ عمليات التنقيب والتي ستظل متواصلة حتى تاريخ 23 أغسطس الحالي.

وكشفت البحرية التركية أن سفينة “يافوز” المنتشرة صوب سواحل قبرص الخاصة بعمليات التنقيب ستنفذ أنشطتها وتباشر عملها خلال الأيام القليلة القادمة، محذرة الدول الأوروبية بضرورة عدم الاقتراب من منطقة التنقيب الخاصة بها، وذلك بعد عقد دول الاتحاد الأوروبي اجتماعا قرر فيه خفض التصعيد والاكتشاف في البحر الأبيض المتوسط.

وشهد الأسبوع الماضي توترا كبيرا بعد إرسال تركيا سفنا حربية برفقة سفينة “مسح” في منطقة النزاع بين تركيا واليونان، لتقوم بالتنقيب عن الغاز الطبيعي والنفط.

وكانت العاصمة اليونانية أثينا قد طلبت من دول الاتحاد الأوروبي عقد اجتماعا في سبيل اتخاذ موقفا حاسما بشأن ما تقوم به أنقرة، وجاءت ردة فعل وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي أنهم أوضحوا أن تحركات دولة تركيا تحركات تحمل الكثير من المخاطر والعداء المقصود، وقرروا عقد اجتماعا آخرا في نهاية شهر أغسطس الحالي، للتعرف على آخر مستجدات موضوع التنقيب الذي تقوم به أنقرة وإلى أين ستصل الأمور.

اقرأ أيضاً: مرشح الرئاسة الأمريكية ينتقد الرئيس التركي أردوغان

وفي ذات السياق، أثبتت دولة فرنسا حضورها العسكري شرقي البحر المتوسط على الرغم من توتر علاقتها بالدولة التركية، وذلك من باب حرصها والتزامها بمبدأ احترام القانون الدولي، والتي بالفعل قامت بإرسال طائرتين عسكريتين تحمل طراز رافال أيضا أرسلت الفرقاطة لافاييت.

وجدير بالذكر أن، محاولات رئيس الجمهورية التركية أردوغان في مواصلة تحديه لدول الاتحاد الأوروبي واستمراره في التوغل في منطقة البحر المتوسط سيجعل علاقته بهم أكثر تعقيدا، وهذا ما سيؤجل تنفيذ طلبه بخصوص الانضمام لمجموعة الدول الأوروبية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى