counter easy hit الإمارات: معاهدة السلام الإماراتية الإسرائيلية قرار سياديا وليس لإيران علاقة به - ترند التكنولوجيا | أخبار التكنولوجبا الاكثر تدوال
أخبار عالميةمنوعات

الإمارات: معاهدة السلام الإماراتية الإسرائيلية قرار سياديا وليس لإيران علاقة به

دولة الإمارات تكشف أن معاهدة السلام الإماراتية الإسرائيلية قرار سياديا وليس لإيران علاقة به

ترند/ الإمارات العربية المتحدة:

على خلفية توقيع معاهدة السلام بين الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل خلال الأيام الماضية التي تنص على وجوب التزام إسرائيل بالتوقف عن ضمها للأراضي الفلسطينية، أوضح وزير الشؤون الخارجية الإماراتية أنور قرقاش اليوم الاثنين، أن معاهدة السلام تعتبر قرارا سياديا بعيدا عن كونه موجها إلى دولة إيران.

وأكد قرقاش أن قرار دولة الإمارات قرارا استراتيجيا مستقبليا من شأنه أن يقوي وجودها في منطقة الشرق الأوسط ويعزز تنافسها، مع العلم أن القرارات الاستراتيجية لها تأثيرها ورجع صدى كبير باعتبارها قرارات تحولية.

حيث قامت وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية بتسليم ميسر أعمال السفارة الإيرانية في أبو ظبي، مذكرة احتجاج قاسية تنص فيها على تحميل إيران المسؤولية الكاملة في توفير الحماية لمبعوثيها ودبلوماسييها في العاصمة الإيرانية طهران، وذلك بعد تلقي الإمـارات تهديدات شديدة اللهجة من خطاب الرئيس الإيراني حسن روحاني فيما يتعلق بقرارات الإمـارات السيادية.

اقرأ أيضاً: فورتنيت Fortnite!! لماذا قررت قتال التكنولوجيا الكبيرة لعام 2020 ؟!

وجاءت ردة فعل وزارة الخارجية والتعاون الدولي بالغضب وعدم تقبلها هذا الخطاب الذي وصفته ب “التحريض”، وأنه يحمل تداعيات شديدة الخطورة على أمن واستقرار منطقة الخليج العربي وكيانها.

كما شددت وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإمـاراتية أنها ترفض كليا أن تتلقى من الحكومة الإيرانية خطابات تحريضية، خاصة بعد توقيعها معاهدة السلام الإمـاراتية الإسرائيلية، واصفة أن ذلك بمثابة تدخلا ملحوظا في شؤونها الداخلية وهجوما صريحا على سيادتها.

موقف مجلس التعاون الخليجي من تهديدات إيران لدولة الإمارات

وفي ذات السياق، أعلن الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي أمس الأحد استنكاره التام للتهديدات الإيرانية لدولة الإمـارات، نظرا لاتفاقها على التطبيع مع إسرائيل، معتبرا أن هذه التهديدات تتضمن كواليسها تداعيات خطيرة مهددة لأمان واستقرار الخليج العربي.

وجدير بالذكر أنه، تم إصدار بيانا مشتركا بين الإمـارات وإسرائيل، يوم الخميس الماضي، بشأن معاهدة السلام الإمـاراتية الإسرائيلية التي تلزم إسرائيل بوقف ضم الأراضي الفلسطينية بالتزامن مع مباشرة العلاقات ثنائية الاتجاه بين الإمـارات وإسرائيل التي ستساهم في انتعاش منطقة الشرق الأوسط عبر تعزيز فرص النمو الاقتصادي وتدعيم العلاقات بين كافة الشعوب العربية.

ونوه البيان أن معاهدة السلام تعتبر انجازا دبلوماسيا تاريخيا، والذي جاء تنفيذا لطلب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وتحت إشراف ورعاية دولة الإمـارات العربية المتحدة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق