counter easy hit مرشح الرئاسة الأمريكية ينتقد الرئيس التركي أردوغان - ترند التكنولوجيا | أخبار التكنولوجبا الاكثر تدوال
أخبار عالميةمنوعات

مرشح الرئاسة الأمريكية ينتقد الرئيس التركي أردوغان

لقد قام المرشح الديمقراطي لانتخابات الرئاسة الأمريكية جو باين بتوجيه، انتقادات لاذعة جدا للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، و نعته بأنه ”مستبد“، معتبرا عن ذلك بأن من الضروري دعم المعارضة التركية لإزاحة الرئيس التركي أردوغان عن المشهد السياسي.
و وجه بايدن حديثه خلال مقابلة مع برنامج ”The Weekly“ التلفزيوني الاستقصائي من خلال قناة ”FX“ الأمريكية، في شهر ديسمبر الماضي، حول رؤية العلاقات الأمريكية الخارجية مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، حديث اردف قائلا إنه سوف يشجع و بقوة المعارضة التركية من اجل هزيمة رجل تركيا القوي، حسب وصفه له ، و ذلك في الانتخابات إذا أما صبح رئيسا.
الانتقادات التركية ردو على جو باين:

رد تركيا على انتقاد مرشح الرئاسة الأمريكية

و من جهتها، احتجت تركيا بصخب على لسان الناطق باسم الرئاسة السيد إبراهيم قالن، على ما جاء في تصريح مرشح الرئاسة الأمريكية بايدن، معتبره ذلك أنه تدخل واضح في الشأن التركي و انه ضرب من ”الجهل والنفاق“، على حد وصفه.
و اشار السيد قالن في تغريدة له عبر ”تويتر“ بهذا الشأن هذا الامر : ”إن تحليل مرشح الرئاسة الأمريكية جو بايدن ينمّ عن الجهل المطلق والغطرسة والنفاق، مشددا على أن ” حيث ان أيام إعطاء التعليمات لدولة تركيا قد ولّت، ولكن لا تزالون تعتقدون أنه يمكنكم المحاولة و هذا الشأن ، إذن كنت تفضلوا ولكنكم سوف تدفعون الثمن“.
من جهته ايضا ، اكد السيد عمر جليك المتحدث الرسمي باسم حزب ”العدالة والتنمية“ الحاكم، في تغريدة له عبر حسابه في ”تويتر“، ردا على تصريح مرشح الرئاسة الأمريكية بايدن: ”نحن نؤمن بقوة صناديق الاقتراع ونعرف جيدا كيفية الرد على الانقلابات، وآخرها ردنا في انقلاب الـيوم 15 من تموز“.

اقرأ أيضاً: إلى ماذا ستؤدي التحركات للبحث على الغاز قرابة السواحل اليونانية؟!
واشار جيلك قائلا : ” إن مرشح الرئاسة الأمريكية بايدن استخدم كلمة انتخابات رغم أنه كان يقصد الانقلاب، أنه لا أحد يمكنه التدخل في صندوق الاقتراع، و لا أحد يستطيع تدمير ديمقراطيتنا البتا“.
و علق كذلك، حيث وصف فخر الدين ألبوم و هو رئيس دائرة الاتصال في الرئاسة التركية، تصريحات مرشح الرئاسة الأمريكية بايدن التي أدلى بها في شهر ديسمبر الماضي، حيث تداولها الإعلام يوم السبت، بأنها ”تصريحات غير مسؤولة“، مؤكدا بذلك أن ”هذه التصريحات لا تنسجم مع روح الديمقراطية والعلاقات التركية الأمريكية“.
وكان على بايدن القول: حسب أعتقادي بانه ما يجب أن نفعله هو اتباع نهج مختلف تماما في اتجاهه الآن، يجب أن ندعم قيادة المعارضة بقوة ، لدينا طريقة كثيرة كانت تعمل لفترة كبيرة من الوقت لمحاولة دمج السكان الأكراد، الذين أرادوا المشاركة في هذه العملية في برلمانهم، و لأنه يتعين علينا الان التحدث عما نعتقد أنه خطأ بالفعل، على اردوغان أن يدفع الثمن“.وأضاف مره اخرى : ”عليه أن يدفع ثمن ما إذا كنا سنواصل بيع أسلحة معينة له أم لا، لذلك أنا قلق حيال ذلك للغاية، لكني ما زلت أعتقد أنه إذا أردنا الانخراط بشكل مباشر أكثر كما كنت أفعل معهم فيمكننا دعم تلك العناصر من القيادة التركية التي لا تزال موجودة والاستفادة منها بشكل أكبر وتشجيعهم على تولي زمام الأمور وهزيمة أردوغان“.
و اشار بايدن مؤكدا قوله ”لن يكون عن طريق الانقلاب ولكن بالعملية الانتخابية“، مكملا قوله : ”لقد انتهى لقد تم إسقاطه في إسطنبول ولم يعد له شعبية في حزبه“، و في إشارة إلى ذلك و هي هزيمة حزب ”العدالة والتنمية“ الحاكم في الانتخابات المحلية من العام الماضي.
وتابع بايدن حديثه : ”إذا ماذا نفعل الآن؟ نحن فقط نجلس هناك ونستسلم، إن آخر شيء كنت سأفعله هو التنازل له فيما يتعلق بالأكراد، لقد عقدت معه اجتماعين من تلك اللقاءات حول الأكراد، لكن لم يتم قمعهم في ذلك الوقت، علينا أن نوضح أنهم كانوا يتطلعون إلى ذلك في نهاية المطاف“.
وشدد بايدن من جهته على أن ”تركيا لا تريد الاعتماد على روسيا، لقد تناولوا قضمة من تلك التفاحة منذ وقت طويل، لكن عليهم أن يفهموا أننا لن نستمر في اللعب معهم كما كنا، لذلك أنا قلق للغاية، أنا قلق جداً بشأن مطاراتنا وإمكانية الوصول إليها أيضا“.
و ختم حديثه قائلا: ”أعتقد أن الأمر يتطلب الكثير من العمل حتى نتمكن من الاجتماع مع حلفائنا في المنطقة بسرعة اكبر والتعامل مع كيفية عزلنا لأفعاله في المنطقة، لا سيما في الشرق الأوسط فيما يتعلق بالنفط ومجموعة كاملة من أشياء أخرى تستغرق وقتا طويلا للدخول فيها لكن الجواب نعم، أنا قلق“.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق