أخبار عالمية

تفاصيل الاشتباكات العنيفة بين قوات الأمن والمتظاهرين في إثيوبيا والتي أدت بحياة 10 أشخاص!

مقتل 10 أشخاص في اشتباكات عنيفة بين قوات الأمن والمتظاهرين في إثيوبيا

ترند/ إثيوبيا:

يبدو أن فكرة الاحتجاجات الشعبية والمظاهرات لم تقتصر على لبنان فقط، بل في إثيوبيا أيضا حيث شهدت مقتل ما يزيد عن 10 أشخاص من صفوف الشعب الإثيوبي، نتيجة وقوع اشتباكات عنيفة بين قوات الأمن الإثيوبية والمتظاهرين من الشعب الإثيوبي، المطالبين بضرورة منح درجة كافية من الاستقلال لأكبر عدد ممكن من الجماعات العرقية.

وأوضح المتحدث باسم حزب حركة ولايتا الوطنية المعارض، أن سبب الخروج في هذه الاحتجاجات هو اعتقال مسؤولين محليين ونشطاء يحاولون تأسيس إقليم مستقل جديد خاص بجماعتهم العرقية، مؤكدا أن السلطات الإثيوبية اعتقلت أيضا أفرادا من أعضاء حزب ولايتا.

وأفاد مسؤول طبي بوقوع ما يزيد عن 6 قتلى، تم قتلهم بالرصاص الحي من قبل قوات الأمن الإثيوبية في بلدة بوديتي جنوبي غرب أديس أبابا، مؤكدا أن الرصاص التي قتلوا بها كانت في الصدر والرأس والبطن، ولسوء الحظ لم تنقذهم الإسعافات الأولية من الموت.

اقرأ أيضاً: وزيرة الإعلام اللبنانية تقدم استقالتها من منصبها وتعتذر للبنانيين

وبين المسؤول أن من بين هؤلاء القتلى كان صبيا يبلغ من العمر 14 عاما، إلى جانب وقوع عددا من الإصابات وصلت إلى 34 مصابا.

وجدير بالذكر أن، جماعة ولايتا ترغب في تأسيس ولاية خاصة بها مثل غيرها من الجماعات العرقية، طمعا في حصولها على صلاحيات وسلطات أكبر من حيث الضرائب والأمن.

وتمتلك إثيوبيا 80 جماعة من الجماعات العرقية، و10 ولايات في الوقت الراهن، حيث أن النظام المبني في الدولة هو النظام الاتحادي الذي يتيح الفرصة لأي جماعة عرقية بإمكانية تقديم استفتاء على إنشاء اقليمها الخاص بها، على الرغم من ان حكومة إثيوبيا السابقة لم تتيح المجال لإقامة استفتاء وتصويت كالذي يتم حاليا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى