counter easy hit لحظة انفجار بيروت تزعزع شموخ قصر سرسق العريق وتدمره بالكامل - ترند التكنولوجيا | أخبار التكنولوجبا الاكثر تدوال
أخبار عالمية

لحظة انفجار بيروت تزعزع شموخ قصر سرسق العريق وتدمره بالكامل

لحظة انفجار بيروت تزعزع شموخ قصر سرسق العريق وتدمره بالكامل

جنين الحدث/ بيروت:

 لحظة انفجار مرفأ بيروت يوم الثلاثاء الماضي، حولت قصر سرسق أحد المعالم الأثرية التاريخية في العاصمة اللبنانية بيروت إلى أرض خاوية الملامح، لحظة واحدة لم تتعدى بضع دقائق كانت كفيلة في تسوية هذا المبنى العريق في الأرض بفعل الدمار الشامل الذي تعرض له مع العديد من المباني الأخرى المجاورة له في نفس مكان الانفجار.

قصر سرسق التاريخي البالغ من العمر 160 عاما، الذي لطالما استعصى سقوطه بعد خوضه العديد من الأحداث على مر العصور من الحرب العالمية الأولى والثانية، وسقوط الدولة العثمانية، والاحتلال الفرنسي للبنان وصولا إلى اعلان استقلال لبنان، كما كان هذا القصر شاهدا على الحرب الأهلية اللبنانية التي دارت بين عامي 1975 و1990، حينها كان بحاجة ملحة إلى الترميم والبناء من جديد لإعادته كما كان بعد الأضرار التي أصابته بفعل الحرب.

لحظة انفجار بيروت تزعزع شموخ قصر سرسق العريق وتدمره بالكامل

لحظة انفجار بيروت تزعزع شموخ قصر سرسق العريق وتدمره بالكامل
لحظة انفجار بيروت تزعزع شموخ قصر سرسق العريق وتدمره بالكامل

وأوضح صاحب القصر رودريك سرسق، أن القصر دُمر بالكامل، فالأسقف سقطت على الأرض، والغبار يملأ غرفه، اللوحات التي تحمل صور أسلافه السابقين تشوهت، الطابق العلوي أصبح بدون أسقف، الرخام مكسور، جدران القصر منهارة بشكل كلي، مؤكدا أن هذا الانفجار المؤلم يعني الأسوأ الذي شاهده طول حياته حتى أنه أسوأ 10 أضعاف مما خلفته الحرب الأهلية اللبنانية.

وفي ذات السياق، ادى انفجار المرفأ إلى وقوع أضرار متفاوتة في العديد من المتاحف والمباني الأثرية والمعارض الفنية والبيوت اللبنانية التقليدية، ليس ذلك فقط بل أسفر عن مقتل ما يزيد عن 160 شخصا، وإصابة ما يتجاوز 5 آلاف آخرين ومفقودين وصل عددهم إلى 24شخصا، ووقوع أضرار جسيمة في المكاتب والمباني السكنية الواقعة في مكان الانفجار ما تسبب في تشريد مئات الآلاف من اللبنانيين.

وجدير بالذكر أن، قصر سرسق المدمر تم تشييده عام1860، في وسط العاصمة بيروت، على تل يشرف صوب جهة المرفأ، حيث أنه يضم العديد من الأعمال الفنية، ولوحات من إيطاليا، وأثاث يعود للعصر العثماني، والتي تعود جميعها إلى عائلة سرسق العريقة.

ويشتمل القصر على 3 طوابق، وحديقة واسعة جدا كان يتم استغلالها لإقامة حفلات الزفاف واحتفالات الاستقبال، إلى جانب متحف سرسق الذي خطف أنظار الكثير من السياح الذين زاروه.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق